منتديات نور حياتك

إن الناظر في هذه المنتدى سيجد أن الشموع التي أشعلناها موزعة على مجالات عديدة, لكن يجمع بينها استهداف الارتقاء بشخصيات إخواني وأخواتي في العالم العربي, وتقديم العون لهم على سلوك مسالك الرشاد, والتفوق في كل مجلات الحياة .


    الأسهم السعودية تنهي جلسة الذكرى الثالثة لانهيار فبراير على مكاسب طفيفة

    شاطر
    avatar
    Your life
    المدير العام على منتديات نور حياتك

    عدد الرسائل : 981
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 101
    تاريخ التسجيل : 15/01/2009

    الأسهم السعودية تنهي جلسة الذكرى الثالثة لانهيار فبراير على مكاسب طفيفة

    مُساهمة من طرف Your life في الخميس فبراير 26, 2009 8:48 am

    أغلق مؤشر سوق الأسهم السعودية معاملات اليوم الأربعاء 25-2-2009، على مكاسب محدودة طفيفة، وهو اليوم الذي يوافق الذكرى الثالثة لانهيار الأسهم السعودية في مثل هذا اليوم من العام 2006، والتي هوت يومها سوق الأسهم من أعلى مستوى سجلته على الإطلاق ولم تسترده حتى الآن، فيما شهدت تداولات السوق أداء ضعيفًا للغاية بسيولة أقل من 4 مليارات ريال (الدولار يعادل 3.75 ريال)، عقب خسائر حادة تكبدها المؤشر العام في جلسة أمس قاربت الـ5%.

    وبذلك أنهت السوق السعودية تداولات هذا الأسبوع على انخفاضٍ بنسبة 3%، والذي اتسم بتذبذبات حادة بين الصعود والهبوط، الأمر الذي يعزوه رئيس شركة "ارك" للاستشارات الاقتصادية الدكتور خالد الحارثي إلى اقتفاء سوق الأسهم السعودية لأثر وحركة أسواق المال العالمية، مضيفًا "تعاملات السوق اليوم تعد جزءًا من قصة أسبوع شهد حالةً من التذبذب الحاد، بدءًا بالانخفاض ثم الارتفاع لجلستين، ثم انخفاض قوي وعنيف، وأغلقت الأسبوع على ارتفاعٍ طفيف".
    [table border=0][tr][td][url=http://www.alaswaq.net/articles/2009/02/25/21577.html#000][img(35,18)]http://www.alaswaq.net/files/gfx/totop.gif[/img]</IMG>[/url][/td][/tr]
    [tr][td]
    [url=http://life.lightbb.com/]غياب المحفزات[/url]
    وأكد أن الأحداث التي تجري في أسواق المال العالمية تلقي بظلالها على أداء سوق الأسهم السعودية، وتدفع المتداولين للقيام بردة فعل سلبية تجاه السوق المحلية.

    ولفت الدكتور الحارثي إلى أن غياب المحفزات عن السوق في الوقت الراهن، ساهم في سيطرة الأداء المتذبذب على حركة المؤشر هذا الأسبوع، الذي لم يحمل أي جديدٍ يمكن أن يدفع السوق في حركة إيجابية، قائلاً "لا يوجد جديد في مسيرة السوق حاليًا".

    وعن توقعاته بالنسبة لحركة السوق الفترة المقبلة، وقال رئيس شركة "ارك" "نتائج أعمال الشركات عن الربع الأول من العام الجاري 2009، قد تحرك مياه السوق الراكدة، لكني لا أعوِّل كثيرًا على هذه النتائج في دعم السوق في الاتجاه الإيجابي".

    وأضاف "الأمر الذي قد ينعش السوق في حال حدوثه، هو التدخل الحكومي بما لا يتنافى مع مبدأ حرية الأسواق، لكن المرحلة الحالية تتطلب بالفعل تدخلاً حكوميًا ما لحماية السوق من التذبذبات الحادة التي تشهدها منذ فترة طويلة".

    وارتفع المؤشر العام بنسبة 0.21% من قيمته تعادل 9.73 نقطة، ليغلق عند 4541.25 نقطة، وبلغت كمية الأسهم المتداولة حوالي 186.7 مليون سهم، وبتنفيذ حوالي 143.2 ألف صفقة تقريبًا، بلغت قيمتها نحو 3.780 مليارات ريال.[/td][/tr]
    [tr][td]
    [url=http://life.lightbb.com/][/url]
    <table style="BACKGROUND: url(http://www.alaswaq.net/files/gfx/quotetbl_bg.gif) repeat-y right 50%; MARGIN: 0px 10px 0px 0px" height=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width=175 align=left border=0><tr><td colSpan=3>[img(175,24)]http://www.alaswaq.net/files/gfx/quotetbl_hi.gif[/img]</IMG></TD></TR>
    <tr><td width=5></TD>
    <td align=middle width=165>[img(13,11)]http://www.alaswaq.net/files/gfx/quote_start.gif[/img]</IMG> لا يوجد مستثمرون قادرون على حماية السوق أو حتى توفير الحماية لها ضد الانحدار إلى مستويات ألفية جديدة، ولا توجد صناديق حكومية يمكن التعويل عليها في تبني فلسفة دفاعية للسوق[img(13,11)]http://www.alaswaq.net/files/gfx/quote_end.gif[/img]</IMG>
    الدكتور حسن الشقطي
    </TD>
    <td width=5></TD></TR>
    <tr><td colSpan=3>[img(175,24)]http://www.alaswaq.net/files/gfx/quotetbl_low.gif[/img]</IMG></TD></TR></TABLE>
    من جانبه قال المدير العام للمركز الدولي للاستشارات الدولية الدكتور حسن الشقطي إن حال سوق الأسهم السعودية خلال الفترة المقبلة "تبدو غير مطمئنة"، مشيرًا إلى أن نسبة التذبذب مرتفعة، كما أنه لا توجد دعوم تحمي المؤشر، أو دعوم تحمي الأسهم القيادية في حال التراجع.

    وذهب في حديثه لصحيفة الاقتصادية السعودية، إلى أنه لا يوجد مستثمرون قادرون على حماية السوق أو حتى توفير الحماية لها ضد الانحدار إلى مستويات ألفية جديدة، ولا توجد صناديق حكومية يمكن التعويل عليها في تبنِّي فلسفة دفاعية للسوق"، مستدركًا أنه رغم وجوده الصناديق الحكومية إلا أنها لا تعمل بهذه الفلسفة، أيضًا لا يوجد صندوق توازن.

    وأضاف الشقطي "أعتقد أن نسبة الـ10% كسقف مسموح للتذبذب، أصبحت عالية مقارنةً بقيمة المؤشر، فعندما كان المؤشر عند 10 آلاف نقطة كانت نسبة الهبوط الدنيا تبلغ 1000 نقطة، أما الآن بعد فقدان المؤشر أكثر من نصف قيمته مقارنةً ببداية عام 2008، فإنه عند مستوى 4500 تصل نسبة الهبوط الدنيا إلى 450 نقطة، وهو أمر يعرض السوق للانحدار أو التراجع الحاد بالنسبة القصوى "في أي لحظة"، متسائلاً "إلى متى يمكن أن يستمر ذلك؟".

    ورغم أنه يتوقع أن السوق "وصلت القاع"، لكنه أكد "لن أقول إن هذه القاع عادلة، بل إنها قاع مخيفة للمتعاملين في السوق والموجودين فيها منذ أكثر من عام، فغالبية المتداولين عالقون من مستويات قمم بعيدة، وبالتالي فحجم خسائرهم يعد عاليًا، وربما البعض يرى أنه يستحيل تعويضها".[/td][/tr]
    [tr][td][url=http://www.alaswaq.net/articles/2009/02/25/21577.html#000][img(35,18)]http://www.alaswaq.net/files/gfx/totop.gif[/img]</IMG>[/url][/td][/tr]
    [tr][td]
    [url=http://life.lightbb.com/]اقتصاد رأسمالي[/url]
    وأشار الشقطي إلى أن الولايات المتحدة، رائدة الاقتصاد الرأسمالي، تتدخل أمس لحماية أسواقها وشركاتها ومنتجاتها التي تستحق والتي لا تستحق، وهي الرافضة دومًا مبدأ التدخل، أي أنها تنازلت عن مبادئها الأصيلة بهدف حماية سوقها الداخلية، قبل أن يجدد التساؤل "ألا يعد ذلك جديرًا بالتفكير في حماية سوق الأسهم المحلية؟.

    وأكد مدير مجموعة الخليج للاستثمار محمد السويد على أن ما يؤثر في مؤشر السوق السعودية في الوقت الحالي، هو تهديد انخفاض سعر النفط لأقل من 30 دولارًا قبل منتصف العام الحالي.

    وزاد السويد "هذا التطور في أسعار النفط سيكون له تأثير سلبي في نتائج سابك في النصف الأول من 2009، ومع أن المؤشر مرشح للهبوط خلال الأشهر المقبلة لأقل من مستويات 4000 نقطة، إلا أن طريقة تذبذب المؤشر خلال الأسبوعين المقبلين ستعطي المجال لبعض الأسهم بأن تصعد أكثر من 20%، خاصةً في قطاعات كالتأمين أو التشييد والبناء أو غيرها، لكن قطاعات البتروكيماويات والاتصالات والبنوك ستكون وضعها أسوأ من غيرها".

    ورغم الصورة القاتمة التي يتوقعها السويد إلى حد ما، إلا انه يرى أن المحفزات التي تقرها الحكومة بين الفينة والأخرى ستكون كفيلة بدفع الأسواق لتكوين قيعان مؤقتة على المدى الطويل مع بداية النصف الثاني من السنة الحالية، وأنه تبعًا لذلك "من المرجح أن يشكل النفط قاعًا بين 23 إلى 30 دولارًا تقريبًا.[/td][/tr][/table]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 20, 2018 10:16 pm